المشيمة الامامية

المشيمة الأمامية وتأثيرها عليك وعلى حركة الجنين ومضاعفاتها المحتملة

الحمل والولادة

تلعب المشيمة وظيفة هامة خلال رحلة الحمل، ولكنها تكون عرضة لكثير من المشكلات التي تتباين في درجة خطورتها، منها مشكلة المشيمة الأمامية، ترى ما المقصود بها؟ وما مدى خطورتها؟ تابعي معنا.

المشيمة الأمامية

كثيرون يتساءلون: أين توضع المشيمة بعد الولادة؟ لكن السؤال الأهم هنا: ما هو الموضع المثالي للمشيمة في أثناء الحمل؟ ونجيب أنها عادة ما تلتصق بالرحم من أعلاه أو جانبه، وإذا التصقت به من جهة العمود الفقري فتسمى مشيمة خلفية، أما إذا كان التصاقها من الأمام أي للخارج جهة مقدمة جسمك فتسمى مشيمة أمامية.

وعادةً ما يتم اكتشافها في الفترة من الأسبوع 18 والأسبوع 21 عبر فحص السونار، ويلاحظ أن المشيمة الأمامية شائعة بنسبة كبيرة بين الحوامل تكاد تصل إلى النصف، ولكن هل يمكن أن تتغير وضعيتها؟ ومتى ترتفع المشيمة عند الحامل؟ يقول المتخصصون أنها يمكن أن تتحرك باتجاه أعلى الرحم مع تمدده وزيادة حجمه بالتقدم في شهور الحمل.

المشيمة الأمامية وحركة الجنين

عادة لا يكون لوضع المشيمة الأمامية تأثير يذكر على وظائفها؛ حيث تستمر في إمداد الجنين بالغذاء والأكسجين بنفس الكفاءة، يمكن فقط ملاحظة بعض التغيرات الطفيفة فيما يتعلق بحركة الجنين؛ فهي تعمل كوسادة حاجزة بين جدار بطنك والجنين، فتتلقى ركلاته بدلًا عنك، وبالتالي يتأخر شعورك بحركاته، وإذا شعرت بها فإنها تكون خفيفة للغاية.

كما أن موضعها الأمامي يعمل كحاجز يجعل الاستماع لنبضات طفلك بالسونار أمرًا صعبًا، لكن الأمر السار أنها لن تؤثر على صحتك أو صحته ونموه بأي حال، بخلاف المشيمة المنزاحة التي تلتصق فوق عنق الرحم فتغلقه إما جزئيا أو كليًا، أو حالات انفصال المشيمة.

مضاعفات المشيمة الأمامية

المشيمة الأمامية وحركة الجنين

يتضح مما سبق أن وضعية المشيمة الأمامية قد تزعجك بعض الشيء، لكنها مع هذا لا تشكل أي مصدر قلق، ومن المرجح أن ترتفع باتجاه أعلى الرحم متخذة الوضعية المثالية، لكن في بعض الحالات يحدث العكس؛ فتتحرك للأسفل باتجاه عنق الرحم فتغلقه مسببةً ما يُعرف بـ “المشيمة المنزاحة”.

وهي حالة تستدعي متابعة مستمرة وخاصة إذا كانت مصحوبة بنزف، وعادةً ما تحُول دون الحصول على فرصة ولادة طبيعية؛ بسبب إغلاقها لمنفذ الخروج (عنق الرحم)، وبالتالي تكونين مجبرة على الخضوع لعملية ولادة قيصرية، وفي بعض الحالات تكون الجراحة خطيرة أيضًا إذا كانت المشيمة تغطي مكان الشق الجراحي المتعارف عليه، وفي هذه الحالة تكون نسبة التعرض للنزيف أعلى.

متى تتصلي بالطبيب؟

رغم أن الوضع الأمامي للمشيمة غير مقلق، إلا أنه ينبغي عليك الحرص والانتباه إلى سلامتك، واتباع نصائح الأمان المتعارف عليها في الحمل من الاهتمام بتغذيتك وتجنب رفع وتحريك الأشياء الثقيلة ونحو ذلك، وفي حال حدوث أي من الأمور التالية لابد من إخبار طبيبك على الفور:

  • ألم حاد في المعدة والبطن.
  • تقلصات وانقباضات في الرحم سريعة ومتتالية.
  • آلام في أسفل الظهر.
  • نزيف مهبلي.
  • تعرضك للسقوط أو الاصطدام بشيء في سواء من جهة ظهرك أو معدتك.

وعلى كلٍ.. لا تقلقي إذا أخبرك طبيبك أن لديك مشيمة أمامية؛ فهي أمر شائع وغير مقلق في حد ذاته، ومع ذلك فإنك ستتلقين دعمًا واهتمامًا طبيًا خاصًا كلما تقدمت في شهور الحمل، وسيحرص طبيبك على متابعة وضعية المشيمة والاطمئنان على نمو جنينك أولًا بأول، وننصحك بالتحدث إليه وسؤاله عن كل ما يقلقك إلى أن تطمئن نفسك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.